الجمعة

لا تكونوا عُجلا مذاييع بُذرا






كم هي المواقف التي كسبنا فيها اثما وذنبا من غير ان نمارس المعصيه التي بسببها حقت علينا العقوبه وكنا مشاركين في الاثم صاحبها من حيث لاندري0
اريد من الجميع ان يتوقف بعد قراءه هذا الموضوع بينه وبين نفسة قليلا ويصنف نفسه وأين يجدها وما التغيير الذي سوف يطرأ عليه وما مقدارندمة على مافات
احاديث واخبار نتناقلها بيننا وكنا نحسبها حديث مجالس نقولها منكرين على فاعلها وقائلها غير مقرين له بالاثم ولكن بأشاعتها اصبحنا شركاء معه في ذات الجرم
الم يسبق وان رأيت فعلا مشينا او سمعت قولا قبيحا من احدهم فأخبرت به صديقك فعن عليّ رضي الله عنه قال :
"القائل الفاحشة ، والذي يشيع بها : في الإثم سواء " .
وعن شبيل بن عوفٍ قال : كان يقال : " مَن سمع بفاحشة فأفشاها : فهو فيها كالذي أبداها "
رواه البخاري في الأدب المفرد (324 - 325 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الأدب المفرد " .


ويقول صلى الله عليه وسلم:
" يا معشر مَنْ آمَنَ بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه مَن يتبع عورة أخيه يتبع الله عورته، حتى يفضحه في بيته " رواه أحمد بسند صحيح.
وعن دخينٍ كاتبِ عقبة بن عامر قال قلت لعقبة بن عامر: "إن لنا جيرانا يشربون الخمر وأنا داع الشُّرَط ليأخذوهم
قال: لا تفعل وعظهم وهددهم قال: إني نهيتهم فلم ينتهوا وإني داع الشُّرَط ليأخذوهم
فقال عقبة: ويحك لا تفعل ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
" من ستر عورة مؤمن فكأنما استحيا موءودة في قبرها " أخرجه الهيثمي في موارد الظمآن
ووجه الشبه أن الساتر دفع عن المستور الفضيحة بين الناس التي هي كالموت فكأنه أحياه كما دفع الموت عن الموءودة من أخرجها من القبر قبل أن تموت "
وكان السلف يحرصون على الستر على العصاة وعدم ذكر معاصيهم وعدم الاستهانة بذلك ما داموا حريصين على عدم الجهر بها
ذكر المناوي في "فيض القدير"، عن ابن عون قال: دخلت على ابن سيرين فذكرت الحجاج - أي بما لم يتظاهر به - فقال:
"إن الله ينتقم للحجاج كما ينتقم منه ، وإنك إذا لقيت الله غدا كان أصغر ذنب أصبته أشد عليك من أعظم ذنب أصابه الحجاج " (فيض القدير).
ونضع نصب اعيننا تلكم الحادثه العظيمة التي نفذ فيها حد من حدود الله وانظر إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم
للرجل الذي أشار على الصحابي الذي زنى أن يذهب ليعترف بذنبه للنبي صلى الله عليه وسلم
فذهب واعترف ، فأقيم عليه الحد
ثم قال صلى الله عليه وسلم لصاحبة:  " أما لو كنتَ سترته بثوبك لكان خيرًا مما صنعت به " رواه أحمد بسند صحيح.







احبتي اننا نجمع فوق ذنوبنا ذنوبا نحن في غناً عنها والاجدر بنا ان لانخوض فيما لاطائل منه فاننا كما نحب ان يستر الله علينا جيب ان نستر على غيرنا
بل ان ندافع عنهم ان لزم الامر او ان نُسكت من يذكرهم وتذكيرة بما يترتب على قوله من اثم ومشاركه للفاعل من الفحش وأن الله ستير يحب الستر ويبغض الفاحش المتفحش
فلنصن السنتنا واسماعنا وصحائف اعمالنا0 فلنجرب ذلك ولنختار السكوت في وقت يحس فيه السكوت كما قال احد العلماء:
" لأن يسكت العاقل مختارا في وقت يحسن السكوت فيه خير من أن ينطق مختارا في وقت لا يحسن الكلام فيه "
واخيرا اذكركم بقول علي رضي الله عنه وارضاه وهو ينهانا عن ان نكون مذاييع للشر ونشيع كل ما نسمع
 فيقول: " لا تكونوا عجلا مذاييع بذرا فإنّ من ورائكم بلاء مبرحا مكلحا وأمورا متماحلة ردحا " 





هناك 15 تعليقًا:

lina يقول...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

--حقيقة اخي منبع البوح موضوعكم في القمة استمتعنا و استفدنا بقراءته فجزاكم الله عنا خير جزاء و بارك فيكم و نفع بكم..

استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم..

لينا.

منيع البوح يقول...

الاخت الفاضله .. لينا
وانت جزاك ربي خير الجزاء واوفر ومن عليك بمثل ما دعوتي لي به
اسئل الله هادي القلوب ان يهدي قلبك وينوره بنور الإيمان والصلاح
وان يغفر لي ولك ولجميع المسلمين
وفقك الله

yara يقول...

السلام عليكم اخي منبع الروح ..
موضوعك قيم نطلب من الله العفو والثبات والستر في الدنيا والاخرة ..
دمت بحفظ من الرحمان ..

اقصوصه يقول...

جزيت خيرا

على الطرح المفيد

وجعله الله في ميزان حسناتك

Dr Ibrahim يقول...

بارك الله فيك اخى الكريم..فكثير ما نتكلم وبغير قصد عن هذا وذاك دون ان ندرى أننا نحاسب على كلامنا أو حتى إشارتنا الى هذا أو ذاك..

مُهاجر يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أخي في الله ...
كم كان تذكيرك رائعا...وكم كنت مبدعاً.
و نحن نعيش زمن فتنه و كما نصح أحد الصالحين بما يجب عند الفتنه :
(أمسك عليك يدك ...و لسانك ...و عالج ما في قلبك )
و لا ننسي الفتنه فيما قيل في حديث الأفك وكيف أدبنا القرآن ...
(  إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿11﴾ لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَٰذَا إِفْكٌ مُبِينٌ ﴿12﴾ لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ ۚ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَٰئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ ﴿13﴾ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿14﴾ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ ﴿15﴾ وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَٰذَا سُبْحَانَكَ هَٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ ﴿16﴾ يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )...
صدق الله العظيم

منيع البوح يقول...

اختي الكريمة اقصوصة
جزاك الله خير ولك بالمثل ان شاء الله
وفقك الله

منيع البوح يقول...

اخي الفاضل دكتور ال براهيم
صدقت والله وبارك الله فيك نعم حتى الاشاروة والايماء محاسبون عليها
وفقك الله

منيع البوح يقول...

اخي المبارك .. المهاجر
جزاك ربي خير الجزاء
( (أمسك عليك يدك ...و لسانك ...و عالج ما في قلبك ) )
وفقك الله وبارك فيك ونفعنا بعلمك وبارك في عمرك

منيع البوح يقول...

اختي الكريمة .. يارا
عذرا ان اخرت الرد عليك وقدمت عليك من تأخر
اللهم استجب
وفقك الله وحرمك على النار

ريحانة الإسلام يقول...

كلامك ذرر و جواهر أخي منيع البوح،

أولى للإنسان أن ينشغل بعيوبه عن عيوب الناس، و من منا خلت نفسه من العيوب؟

أعجب لمن يتلذذ بتعقب عورات الناس و فضح زلاتهم، ثم يتمنى من الله ستره..

جزاك الله خيرا و جعلها في ميزان حسناتك..و رزقني الله و اياكم الإخلاص في القول و العمل..آمين

بحفظ الرحمن

Svärd يقول...

" وإنك إذا لقيت الله غدا كان أصغر ذنب أصبته أشد عليك من أعظم ذنب أصابه الحجاج"


جزاك الله خيرا يا اخي منيع.

احمد يقول...

جزاك الله خيرااا
يجب محاسبة النفس قبل يوم الحساب ,,,
يجب ان ننسي الماضي ونعمل للغد ,,,

منيع البوح يقول...

اختي الفاضله .. ريحانة الاسلام
اخي الفاضل ..Svärd
احي الكريم .. احمد
جزاكم الله خير سعيد بكم واشكر لكم طيب المتابعه وكرم اخلاقكم

تايلاند يقول...

كلام رائع جزاك الله خيرااا