الأحد

شعب من لهب في جمعة الغضب


هناك مقولة مشهورة يتناقلها العامة منذ القدم عن مصر مفادها بأن عمرو بن العاص عندما سئل عن مصر قال
( أرضها الذهب و نساؤها لعب و رجالها مع من غلب )
والحقيقه ان المقوله للحجاج بن يوسف الثقفي
وذلك عندما دخل عليه صبي لم يبلغ الحلم مكشوف الرأس ممزق الثياب
قد غير الدهر بشرته و بدنه و صورته فسلم فرد الناس عليه السلام
فقال له الحجاج : من أين أنت يا صبي ؟
قال الصبي : أنا من مدينة يقال لها مصر .
فقال له : أنت من مدينة الفاسقين ؟
قال : و لم يا حجاج جعلتها مدينة الفاسقين ؟
قال : لأن ترابها الذهب و نيلها عجب و نساؤها لعب وهي لمن غلب ( ولم ترد عبارة رجالها مع من غلب )
ما ارمي اليه ان هذه العباره قد سقطت او فرغت من معناها اليوم
فجمعة الغضب قلبت الطاوله على الغالب والقوة المسيطرة في مصر
فطوال اليوم كان رجال مصر يتساقطون امام سيارات الامن والرصاص الحي الذي لا يخطي
الرأس والقلب فقد شاهدنا الدماء تتساقط على ارض المعركه في ميدان التحرير
ورأينا الشباب يدهسون بالسيارات
وشاهدناهم يخوضون معركتهم الشريفه وسط سحابه كبيرة من مسيلات الدموع
التي لم اشاهد قط استخدامها بشكل مفرط كما حدث اليوم
انا اعتقد ان رجال مصر اثبتوا في جمعة الغضب انهم شعله من غضب لايقف امامها الأمن المركزي ومباحث امن الدولة التي
طالما ارهبت بمجرد ذكر اسمها قلوب وارتجفت لها مفاصل وفصلت بها اعضاء ، شعلة غضب لم تفلح في صدها كل المحاولات اليائسه طوال اليوم
وكان تتويج هذا الغضب بتحديهم لحضر التجوال الذي اعلن عنه ولم يتم تنفيذه او بمعنى اوضح
تم اجهاضه فالساسه في مقر الحزب الحاكم في مصر لم يكونوا يعون ما يدور حولهم ولم يحفظوا الدرس
حتى اشعله المتظاهرون وجعلوه اثرا بعد عين
وما قاله زين العابدين قاله الرئيس مبارك
وهي عبارة تناقلتها نضم الاستبداد كثيرا وتوارثتها كما توارثت الحكم واستولت عليه عنوه وقهراً
وقاله الرئيس اليمني قبل ايام
وسوف يقول الشعب اليمني كلمته قريبا ان شاء الله
انا لا اعي حقيقةً لماذا يتمتع بعض الطواقيت بهذا الغباء المفرط ويكررون نفس الاخطاء
لماذا فرعون لا يتغير في كل العصور
لقد استخف فرعون قومه قال تعالى: ((فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ)) (الزخرف:54)
وقد استخف زين العابدين حرسه والمقربين والمفسدين حوله فاطاعوه فسلط الله عليهم
واستخف حسني مبارك زبانيته وتعالى على كل صوت واستقوى بقوته وحرسه
فسلط الله عليه خلال ساعات ومرغت كرامة الحزب الحاكم في التراب
وسوف نرى قريبا انشاء الله سقوط هذا النضام الفاسد المستبد
والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون0

هناك تعليقان (2):

كلمات من نور يقول...

لكي الله يا مصرنا

ثوارنا رفعوا رأسنا عاليا أخي منيع

saleh alsayed يقول...

نعم ولكم العزه والنصر والتمكين ان شاء الله وبارك الله لكم في ثورتكم