الجمعة

1-1-1431هـ رحلة مع التاريخ الهجري

1-1-1431هـ
كل عام واتم بخير
يوم جديد في اسبوع جديد في شهر جديد في عام هجري جديد
نهني الجميع بهذه المناسبه ونسأله الله تعالى ان يجعله عام نصر وتمكين لعبادة الصالحين وبذكرى هجرة رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم من دار الكفر الى دار الأسلام نسال الله ان ينقلنا جميعا من زمن الهوان الى زمن العزه ومن التمزق الى الوحده ومن الشتات الى التمكين موحدين بكلمة التوحيد لا اله الا الله قولا وفعلا ودستورا وعقيدة0
ومع اول ساعات هذا العام الجديد اود ان نرحل مع رحلة ماتع بأذن الله مع تأريخ العرب0 وسوف اعتمد بعد الله كليا على ما كتبه الاستاذ محمد قاسم من موقع إسلام اون لاين واكتفي بالتقديم له فقط يقول كاتبنا :
لم يعتمد العرب قبل الإسلام تقويمًا خاصًا بهم على الأرجح رغم اعتمادهم السنة القمرية وتقسيمها إلى اثني عشر شهرًا، وتسميتها بأسماء مختلفة كما بالجدول التالي


اضغط على الصورة للتكبير








وإنما اعتمدوا في تأريخهم لأحداث حياتهم على حوادث تاريخية مشهورة، مثل: عام الفيل وحرب الفجار وإعادة بناء الكعبة... وربما يرجع السبب في ذلك إلى الطبيعة العربية القديمة حيث الترحال وعدم الاستقرار وكثرة الحروب والمنازعات بين القبائل المختلفة، وعدم اجتماعهم على حادثة بعينها تكون بداية تأريخ لهم.
ومع ذلك فقد اتفقت القبائل العربية على احترام أشهر بعينها، أطلقوا عليها الأشهر الحرم وهي: ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب، حرموا فيها الاقتتال والغارات، ورغم ذلك لم تسلم من التحايل عليها، حيث لجئوا قبل الإسلام إلى نظام النسيء الذي يعطيهم الحق في تأخير أو تسبيق هذه الأشهر الحرم، واستمرت هذه العادة حتى جاء الإسلام وحرمها بقوله تعالى: "إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عامًا ويحرمونه عامًا ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله..." (التوبة: 37).



وبعد مجيء الإسلام استمر العرب والمسلمون فترة من الزمن على ما كانوا عليه من قبل، يؤرخون بالأحداث الهامة، واستمر ذلك حتى بعد هجرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة، حيث لم تُعطَ السنوات تواريخ رقمية تدل عليها، وإنما أعطيت أسماء تدل على أشهر الحوادث التي وقعت بها، فالسنوات العشر التالية للهجرة وحتى وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) أخذت الأسماء التالية:
1 - السنة الأولى: عرفت بـ"الإذن".
2 - السنة الثانية: عرفت بـ"الأمر".
3 - السنة الثالثة: عرفت بـ"التمحيص".
4 - السنة الرابعة: عرفت بـ"الترفئة".
5 - السنة الخامسة: عرفت بـ"الزلزال".
6 - السنة السادسة: عرفت بـ"الاستئناس".
7 - السنة السابعة: عرفت بـ"الاستغلاب".
8 - السنة الثامنة: عرفت بـ"الاستواء".
9 - السنة التاسعة: عرفت بـ"البراءة".
10- السنة العاشرة: عرفت بـ"الوداع".
واستمر الوضع على هذه الصورة حتى تاريخ خلافة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) الذي ارتأى حاجة الدول الإسلامية المتسعة الأطراف إلى تقويم خاص بها، وبعد مشاورات ومداولات مع وجوه الصحابة اتفقت الكلمة على أن يتخذ من هجرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) من مكة إلى المدينة مبدأ للتقويم؛ وذلك لأن الهجرة فرقت بين الحق والباطل، وكانت بداية حقيقية للدولة الإسلامية، وقد اتفق على أن يتخذ أول شهر محرم من السنة التي هاجر فيها الرسول (صلى الله عليه وسلم) مبدأ للتأريخ الإسلامي؛ لأنه من الأشهر الحرم، وأول الشهور في العد، ومنصرف الناس في الحج. علمًا بأن الهجرة لم تكن في هذا اليوم، وإنما في أواخر أيام شهر صفر، ووصل النبي (صلى الله عليه وسلم) المدينة في 12 من ربيع الأول.
وتلقت الأمة هذه الخطوة الحضارية بالمباركة والقبول، حيث أعطت كينونة مستقلة للمجتمع المسلم الناشئ، وكانت بمثابة وعاء لحضارة جديدة ستملأ العالم، ومنذ هذه اللحظة بدأ التأريخ الإسلامي يأخذ طريقه إلى العالمية ويسير في ركاب الحضارة الإسلامية، وظل الوضع على هذه الحال قرونًا عديدة حتى تبدلت الأحوال، ودب الوهن والخور في نفوس المسلمين، وبدأت حركة الاستعمار الشرسة تتجه إلى العالم العربي والإسلامي، مستغلة ضعف الخلافة وانقسام المسلمين وتخلفهم.
وحرص الاستعمار منذ الوهلة الأولى على أن يمحو ذاكرة الأمة ويقطع الصلة بينها وبين تاريخها وحضارتها؛ لذلك وجه سهامه أول ما وجه إلى التأريخ الإسلامي، وحاول بشتى الطرق أن يحل التأريخ الميلادي محله أو على الأقل أن يؤرخ للأحداث بالتأريخين معًا.. فطُبق التأريخ الميلادي الجريجوري في سوريا ولبنان والأردن والعراق مع الانتداب الإنجليزي والفرنسي عليها، وطُبق في مصر سنة (1288 هـ = 1872م) في ظل حملة التغريب وفقدان الهوية التي عاشتها مصر في هذه المرحلة، واكتملت آخر فصول المأساة مع مجيء مصطفى كمال أتاتورك الذي أصدر قرارًا بإلغاء التأريخ الهجري واستبدال التاريخ الميلادي به سنة (1344 هـ = 1926م).


من هنا خريطة طريق الهجرة


هناك تعليقان (2):

الشجرة الأم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

كل عام وأنت ومن تحب بخير أخي في الله منيع البوح.

وفي الحقيقة موضوع تسميات هذه السنوات هو جديد علي، ولم أكن أعرفه من قبل .. اشكرك من كل قلبي على هذه المعلومات القيمة جعلها الله في ميزان حسناتك.. آمين.

وأود ان أضيف أن سنة 2008 جاءت فيها ثلاث سنوات هجرة 1428-1429-1430)، كما أن هناك غن شاء الله قريبا هجرة جماعية ستحدث وهي هجرة الآخرة، وقد تحدثت عن هذا الموضوع في تدوينة سابقة.

لك مني كل الود والتقدير.

منيع البوح يقول...

اختي الفاضله
الشجرة الام ..جزاك ربي خير الجزاء واوفرة ومن عليك بالخيرات والمسرات وكل عام وانتي ومن تحبين بخير
اشكر لك اضافتك الطيبة المباركه وبالنسبة لموضوعك هجرة الآخرة سوف اتتبع مدوناتك للبحث عنه ان لم تتكرمي علي بوضع رابط الموضوع لي لأن الموضوع بعلا يستحق المعاناة والبحث عنه خصوصا انه باسلوبك الشيق الماتع
وفقك الله وحرمك على النار